وبلاگ : قاسم - پوراسمعیل-(ماکو یی ) دبیر عربی وفلسفه ومنطق ومعارف ناحیه یک تبریز

علمی ،آموزشی ،دینی(دبیر دبیرستان نمونه دولتی امیرالمومنین (ع) منطقه ولیعصرودبیرستان غیر انتفاعی جام ناحیه چهار واقع در منطقه ائل گلی تبریز)

مبدا اسرائلیات
نویسنده : قاسم - پوراسمعیل - ساعت ٤:٤٧ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٤ آذر ۱۳٩٢
 

مبدأ نشر الإسرائیلیّات

قد عرفت مَنْع النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم من مراجعة أهل الکتاب، مَنْعه الباتّ، حتّى الاستنساخ من کتبهم فضلاً عن الرجوع إلى أقاویلهم. و من ثَمَّ لم یکن یجرأ أحد من الصحابة أن یراجع أهل الکتاب أو یأخذ عنهم شیئا من الأخبار، و ذلک ما دام النبیّ على قید الحیاة.

و فی حدیث عمر الآنف، لمّا زجره النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم على استنساخه عن کتب القوم، قام و قال متندّما على ما فرط منه: «رضیت باللّه‏ ربّا، و بالإسلام دینا، و بک رسولاً»(1). و هکذا انتهج المسلمون منهجا سلیما عن شوب أکدار أهل الکتاب، مدّة حیاته صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم ، و مدّة أیّام أبی بکر، و طرفا من أیّام عمر.

ثمّ لمّا توسّعت رقعة الإسلام و فاضت بلاد المسلمین بکثرة الوافدین، و فیهم الأجانب عن روح الإسلام، ممّن لا معرفة له باُصول الشریعة، نرى أنّ هذا السدّ المنیع قد أُزیل، و جعلت أکاذیب أهل الکتاب تتسرّب بین المسلمین، و لم تزل تتوسّع دائرتها مع توسّع البلاد.

هذا کعب الأحبار، أتى بخُزعْبلاته فی هذا العهد، و أبدى عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص بمفتریاته عن زاملتیه أیضا فی هذا العهد، کما کظّ أبو هریرة بمخاریقه فی هذا الدور المتأخّر عن حیاة الرسول. و هکذا نرى عمر بن الخطّاب قد أذِن لتمیم بن أوس الداریّ أن

یقصّ قصصه قائما فی المسجد النبویّ، علانیةً على رؤوس الأشهاد فی هذا العهد(1)، کما أصاخ بأُذنیه لمخاریق کعب. یقول ابن کثیر بعد ما ساق الروایات فی أنّ الذبیح هو إسحاق: و هذه الأقوال کلّها مأخوذة عن کعب الأحبار، فإنّه لمّا أسلم فی الدولة العمریّة جعل یحدّث عمر عن کتبه قدیما، فربّما استمع له عمر، فترخّص الناس فی استماع ما عنده، و نقلوا ما عنده عنه، غثّها و سمینها، و لیس لهذه الاُمّة حاجة إلى حرف واحد ممّا عنده(2). فقد کان العقد الثانی بعد وفاة الرسول صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم عهد رواج القِصَصِ الاُسطوریّة و الإسرائیلیّات، حسبما قال الدکتور أبو شهبة: إنّ بدعة القصّ قد حدثت فی آخر عهد الفاروق: عمر بن الخطّاب(3).

و هل کان هناک نکیر على هذا الفعیل؟

کان عمر بین حین و آخر یشدّد النکیر على هذا الصنیع، و لکن من غیر تداوم علیه، فکان هناک ـ رغم تشدید عمرـ اُناس یقومون بنسخ أو ترجمة کتب العهد القدیم، و التحدیث عنها بین المسلمین، أمّا المراجعة إلى أهل الکتاب و القصّ على الناس فقد تعارف و شاع ذلک العهد.

أخرج الحافظ أبو یعلی الموصلیّ عن خالد بن عرفطة، قال: کنت جالسا عند عمر، إذ أُتی برجل مسکنه السوس(4). فقال له عمر: أنت فلان بن فلان العبدیّ؟ قال: نعم. قال: و أنت النازل بالسوس؟ قال: نعم. فضربه بقناةٍ معه. فقال الرجل: ما لی یا أمیر المؤمنین؟! فقال له عمر: اجلس، فجلس، فقرأ علیه: «بِسمِ اللّه‏ِ الرَّحمانِ الرَّحیمِ الآر تِلکَ آیاتُ الکِتابِ المُبینِ إِنّا أَنزَلناهُ قُرآنا عَرَبیّا لَعَلَّکُم تَعقِلونَ نَحنُ نَقُصُّ عَلَیکَ أَحسَنَ القَصَصِ بِما أَوحَینا اِلَیکَ هذَا

القُرآنَ وَ إِن کُنتَ مِن قَبلِهِ لَمِنَ الغافِلینَ»(1) ، فقرأها علیه ثلاثا و ضربه ثلاثا. فقال له الرجل: ما لی یا أمیر المؤمنین؟ فقال: أنت الذی نسخت کتاب دانیال؟ قال: مُرنی بأمرک أتّبعه، قال: انطلق فامْحُه بالحمیم و الصوف الأبیض، ثمّ لا تَقرأه و لا تُقرئه أحدا من الناس، فلئن بلغنی عنک أنّک قرأته أو أقرأته أحدا من الناس لأنهکتک عقوبةً.

ثمّ قال له عمر: اجلس، فجلس بین یدیه، فقال: انطلقت أنا فانتسخت کتابا من أهل الکتاب، ثمّ جئت به فی أدیم. فقال لی رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم : ما هذا فی یدک یا عمر؟! قلت: کتاب نسخته لنزداد به علما إلى علمنا، فغضب رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم حتّى احمرّت وجنتاه، ثمّ نودی بالصلاة جامعةً، فقالت الأنصار: أغضب نبیّکم؟ السلاح السلاح. فجاؤوا حتّى أحدقوا بمنبر رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم ، فقال: «یا أیّها الناس إنّی قد أُوتیت جوامع الکلم و خواتیمه، و اختُصِر لی اختصارا، و لقد أتیتکم بها بیضاء نقیّة، فلا تهوّکوا و لا یغرنّکم المتهوّکون». قال عمر: فقمت و قلت: رضیت باللّه‏ ربّا و بالإسلام دینا و بک رسولاً، ثمّ نزل رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم .

و یقرب من ذلک ما أخرجه الحافظ أحمد بن إبراهیم الإسماعیلیّ عن جبیر بن نضیر، حدّثهم، قال: إنّ رجلین کانا بحمص فی خلافة عمر، فأرسل إلیهما فی من أُرسل من أهل حمص، و کانا قد اکتتبا من الیهود صلاصفة(2)، فأخذاها معهما یستفتیان فیها أمیر المؤمنین، یقولون: إن رضیها لنا أمیر المؤمنین ازددنا فیها رغبة، و إن نهانا عنها رفضناها. فلمّا قدما علیه قالا: إنّا بأرض أهل الکتاب، و إنّا نسمع منهم کلاما تقشعرّ منه جلودنا، أ فنأخذ منه أو نترک؟ فقال: لعلّکما کتبتما منه شیئا! فقالا: لا. قال عمر: سأحدّثکما:

انطلقت فی حیاة النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم حتّى أتیت خیبر، فوجدت یهودیّا یقول قولاً أعجبنی، فقلت: هل أنت مُکتبی ممّا تقول؟ قال: نعم، فأتیت بأدیم فأخذ یُملی علیّ حتّى کتبت فی الأکراع(3). فلمّا رجعت، قلت: یا نبیّ اللّه‏ ـ و أخبرته‏ـ قال: ائتنی به. فانطلقت أرغب عن

الشیء رجاء أن أکون جئت رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم ببعض ما یُحبّ. فلمّا أتیت به قال: اجلس اقرأ علیّ. فقرأت ساعة، ثمّ نظرت إلى وجه رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم فإذا هو یتلوّن. فتحیّرت من الفَرَق(1)، فما استطعت أن أجیز منه حرفا. فلمّا رأى الذی بی رفعه(2) ثمّ جعل یتبعه رسما رسما فیمحوه بریقه، و هو یقول: لا تتّبعوا هؤلاء فإنّهم قد هَوِکوا و تهوّکوا(3)، حتّى محاه عن آخره حرفا حرفا.

قال عمر: فلو علمت أنّکما کتبتما شیئا جعلتکما نکالاً لهذه الاُمّة. قالا: واللّه‏ ما نکتب منه شیئا أبدا. فخرجا بصلاصفتهما، فحفرا لها، فلم یأْلُوَا أن یُعمّقا، و دفناها، فکان آخر العهد منها(4).

و لکن هل أثّر تشدید عمر فی الحدّ عن مراجعة أهل الکتاب؟

إنّه لم یشدّد على مراجعتهم، و إنّما شدّد على الکتابة من کتبهم کما شدّد على کتابة الحدیث. و من ثَمَّ نراه قد أجاز للداریّ أن یقصّ على الناس، کما شاع القصّ فی مسجد النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم فضلاً عن سائر المساجد ذلک العهد.

و هکذا سار على منهجه فی إجازة القصّ فی المساجد، من جاء بعده من الخلفاء. و أصبح ذلک مرسوما إسلامیّا فیما بعد، کما حثّ علیه معاویة فی إجازته لکعب أن یقصّ على الناس حسبما عرفت.

و بعد، فإنّ عصر الصحابة و هی الفترة بین وفاة النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و ظهور التابعین فی عرصة الفُتْیا و التفسیر کان عصر نشوء الإسرائیلیّات و تسرّبها فی التفسیر و الحدیث، فضلاً عن التاریخ، ذلک أنّ غالبیّة الشؤون التاریخیّة کانت ممّا یرجع عهدها إلى تاریخ الاُمم

الماضیة و الأنبیاء الماضین، و کان المرجع الوحید لدى العرب حینذاک لمعرفة أحوالهم و تواریخهم هی التوراة و أهل الکتاب، فکانوا یراجعونهم و یأخذون عنهم بهذا الشأن.

قال الاُستاذ الذهبیّ: نستطیع أن نقول: إنّ دخول الإسرائیلیّات فی التفسیر، أمر یرجع إلى عهد الصحابة، و ذلک نظرا لاتّفاق القرآن مع التوراة و الإنجیل فی ذکر بعض المسائل(1) مع فارق واحد، هو الإیجاز فی القرآن و البسط و الإطناب فی التوراة و الإنجیل. و لقد کان الرجوع إلى أهل الکتاب، مصدرا من مصادر التفسیر عند الصحابة(2). فکان الصحابیّ إذا مرّ على قصّة من قصص القرآن یجد من نفسه میلاً إلى أن یسأل عن بعض ما طواه القرآن منها و لم یتعرّض له، فلا یجد من یجیبه على سؤاله سوى هؤلاء النفر الذین دخلوا فی الإسلام، و حملوا إلى أهله ما معهم من ثقافة دینیّة، فألقوا إلیهم ما ألقوا من الأخبار و القصص(3). و نحن إذ نصادق الذهبیّ فی أنّ الصحابة ـ على وجه الإجمال‏ـ کانوا یراجعون أهل الکتاب، فیما أُبهم علیهم من قصص القرآن، و کان اُولئک یلقون إلیهم ما کان لدیهم من قصص و أساطیر.

لکن لا نصادقه فی حکمه ذلک على الصحابة على وجه العموم؛ إذ کان علماء الصحابة یأبون الرجوع إلى غیرهم من ذوی المعلومات الکاسدة، بل کانوا یستنکرون من یراجعهم فی قلیل أو کثیر؛ حیث وفرة المعلومات الصحیحة لدى علماء الأصحاب الکبار. و قد کان مستقاها مسائلة الرسول صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم مهبط الوحی و معدن علوم الأوّلین و الآخرین، فلم یدعوا صغیرة و لا کبیرة إلاّ سألوا عنها الرسول الکریم.

هذا ابن عبّاس حبر الاُمّة و ترجمان القرآن ینادی برفیع صوته: هلاّ من مستفهم أو مستعلم. و یستنکر على اُولئک الذین یراجعون أهل الکتاب و لدیهم الرصید الأَوفر من

ذخائر العلوم. فقد کان ابن عبّاس یُسیء الظنّ بأهل الکتاب حتّى المسلمة منهم.

روى البخاریّ بإسناده إلى ابن عبّاس، کان یقول:

«یا معشر المسلمین کیف تسألون أهل الکتاب، و کتابکم الذی أُنزل على نبیّه صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم أحدث الأخبار باللّه‏ تقرأونه لم یُشَبْ(1). و قد حدّثکم اللّه‏ أنّ أهل الکتاب بدّلوا ما کتب اللّه‏ و غیّروا بأیدیهم الکتاب، فقالوا هو من عند اللّه‏ لیشتروا به ثمنا قلیلاً. أفلا ینهاکم ما جاءکم من العلم عن مسائلتهم، و لا واللّه‏ ما رأینا منهم رجلاً قطّ یسألکم عن الذی أنزل علیکم»(2). و هذا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، سفط العلم و باب مدینة علم الرسول، و کذا عبد اللّه‏ بن مسعود و أُبیّ بن کعب و أمثالهم من أوعیة العلم، لم یُحتمل بشأنهم الرجوع إلى کتابیّ قطّ. و هذا معلوم بالضرورة من التاریخ.

نعم، إنّما کان یراجع أهل الکتاب من الأصحاب، مَن لا بضاعة له و لا سابقة علم، أمثال عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص، و عبد اللّه‏ بن عمر بن الخطّاب، و أبی هریرة و أضرابهم، من المفلّسین المعوزین.

و قد سمعت مراجعة عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص إلى أهل الکتاب و لا سیّما زاملتیه اللتین زعم أنّه عثر علیهما فی واقعة الیرموک، و کذا أبو هریرة تربیة کعب الأحبار.

و قد ذکر أصحاب التراجم: أنّ عبد اللّه‏ بن عمر بن الخطّاب کان ممّن نشر علم کعب، و کان راویة له.

هذا عماد الدین ابن کثیر عند کلامه عن قصّة هاروت و ماروت یحکم بوضع هذه القصّة، و أنّ منشأها روایات إسرائیلیّة تدور حول ما نقله عبد اللّه‏ بن عمر بن الخطّاب عن کعب الأحبار، و هی ممّا ألصقها زنادقة أهل الکتاب بالإسلام، و أنّ روایات الرفع إلى

النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم غریبة جدّا، قال:

«و أقرب ما یکون فی هذا أنّه من روایة عبد اللّه‏ بن عمر عن کعب الأحبار لا عن النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم کما قال عبد الرزّاق فی تفسیره عن الثوریّ عن موسى بن عقبة عن سالم عن ابن عمر عن کعب الأحبار. و هکذا روى ابن جریر بإسناده إلى سالم أنّه سمع ابن عمر یحدّث عن کعب الأحبار»(1). و هذا أبو هریرة یراجع کعبا و ابن سلام بشأن معرفة الساعة فی یوم الجمعة، لا یوافقها عبد مسلم و هو قائم یصلّی، یسأل اللّه‏ تعالى شیئا إلاّ أعطاه ـ کما فی الحدیث عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم -(2). فیسألهما عنها: أ هی فی جمعة بخصوصها، و أیّ ساعة من ساعاتها؟ فیجیبه کعب بأنّها فی جمعة واحدة من السَّنة. و عندما یعترض علیه أبو هریرة نظرا لإطلاق کلامه صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم نرى کعبا یراجع التوراة، فیعود و یقول: الصواب مع أبی هریرة...

و هکذا یجیبه ابن سلام بأنّها آخر ساعة من یوم الجمعة... فیردّ علیه أبو هریرة بأنّ النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم نهى عن الصلاة فیها، فکیف و هو یدعو فی صلاته حینذاک؟!

فیقول له ابن سلام: «من جلس مجلسا ینتظر الصلاة فهو فی صلاة...»(3).

و هکذا تداومت مراجعة کتب العهدین و أهل الکتاب على عهد التابعین و تابعی التابعین و من بعدهم، على أثر تساهل السلف فی ذلک، و صارت مهنة القصّ على الناس عادة مألوفة بین المسلمین على طول التاریخ.

فقد کانت هناک فئة تقصّ بالمساجد، و تذکّر الناس بمواعظها و ترغّبهم و ترهّبهم. و لمّا کان هؤلاء ـ على أمثال أسلافهم المعوزین‏ـ لیسوا أهل علم و درایة، و کان غرضهم

استمالة العوامّ، فجعلوا یختلقون القصص و الأساطیر الخرافیّة، و روّجوا الأباطیل. و فی هذا الکثیر من الإسرائیلیّات و الخرافات العامّیّة، ما یتصادم مع العقیدة الإسلامیّة، و قد تلقّفها الناس منهم؛ لأنّ من طبیعة العوام المیل إلى العجائب و الغرائب.

یقول ابن قتیبة بشأن القصّاصین و شعوذتهم:

إنّهم یمیلون وجه العوامّ إلیهم، و یستدرّون ما عندهم بالمناکیر و الأکاذیب من الأحادیث. و من شأن العوامّ القعود عند القاصّ ما کان حدیثه عجیبا خارجا عن فطر العقول، أو کان رقیقا یحزن القلوب. فإن ذکر الجنّة قال: فیها الحوراء من مسک أو زعفران، و عجیزتها میل فی میل، ویبوِّئ اللّه‏ ولیّه قصرا من لؤلؤة بیضاء، فیها سبعون ألف مقصورة، فی کلّ مقصورة سبعون ألف قبّة، و لا یزال هکذا فی السبعین ألفا، لا یتحوّل عنها(1). و من هؤلاء القُصّاص، من کان یبتغی الشهرة و الجاه بین الناس. و منهم، من کان یقصد التعیّش و الارتزاق. و منهم، من کان سیّئ النیّة خبیث الطویّة، یقصد الإفساد فی عقائد الناس، و ربّما حَجْب جمال القرآن و تشویه سمعة الإسلام، بما یأتی من تفاسیر باطلة و خرافات تتنافى العقول.

قال أبو شهبة: و قد حدثت بدعة القصّ فی آخر عهد عمر، و فیما بعد صارت حرفة، و دخل فیه من لا خلاق له فی العلم، و قد ساعدهم على الاختلاق، أنّهم لم یکونوا من أهل الحدیث و الحفظ، و غالب من یحضرهم جُهّال. فجالوا و صالوا فی هذا المیدان و أتوا بما لا یقضی منه العجب(2). و یظهر أنّه اتّخذ القَصَص أداةً سیاسیّة وراء ستار التذکیر و الترهیب، یستعین بها أرباب السیاسات فی دعم سیاساتهم و توجیه العامّة نحوها، کالتی نشاهدها. و قد حدثت فی عهد معاویة، و هو أوّل من أبدع مزج السیاسة بالوعظ الإرشادیّ، و من ثَمَّ ارتفع شأن القصص حتّى أصبح عملاً رسمیّا یعهد إلى رجال رسمیّین یُعطَون علیه أجرا. و فی کتاب

القضاة للکندیّ أنّ کثیرا من القضاة کانوا یعیّنون قُصّاصا أیضا. و أوّل من قصَّ بمصر سلیمان بن عتر التُجیبیّ فی سنة (38 ه .)، و جمع له القضاء و القصص، ثمّ عزل عن القضاء و أفرد بالقصص.

و هکذا أمر معاویة ـ فی هذا الوقت‏ـ رجالاً یقصّون فی المساجد بعد صلاة الصبح و بعد المغرب، یدعون له و لأهل ولایته کلّ صباح و مساء.

و صورة القصص: أن یجلس القاصّ فی المسجد و حوله الناس، فیذکّرهم اللّه‏ و یقصّ علیهم حکایات و أحادیث و قصصا عن الاُمم السالفة، و أساطیر و نحو ذلک، و لا یتحرّون الصدق ما دام الغرض هو الترغیب و الترهیب و التوجیه الخاصّ، مهما کانت الوسیلة، جریا مع قاعدة «الغایة تُبرّر الواسطة».

قال اللّیث بن سعد: هما قصصان: قصص العامّة و قصص الخاصّة. فأمّا قصص العامّة فهو الذی یجتمع إلیه النفر من الناس یعظهم و یذکّرهم. فذلک مکروه لمن فعله و لمن استمعه.

و أمّا قصص الخاصّة فهو الذی جعله معاویة، ولّى رجلاً على القصص، فإذا سلّم من صلاة الصبح جلس و ذکر اللّه‏ و حمده و مجّده و صلّى على النبیّ، و دعا للخلیفة و لأهل ولایته و حشمه و جنوده، و دعا على أهل حربه و على المشرکین کافّة(1). و قد نما القَصَص بسرعة؛ لأنّه کان یتّفق و میول العامّة، فضلاً عن اتّفاقها مع الاتّجاهات السیاسیّة الظالمة فی الأغلب. و قد أَکْثَرَ القُصّاصُ من الأکاذیب و الافتعالات، یصحبها کثیر من التّهم و الافتراءات، فأتوا بالطامّات الکبرى و ضلالات.

و قد عدّ الغزّالیّ ذلک من منکرات المساجد المحرّمة و المبتدعات الباطلة، قال: فلا یجوز حضور مجلسه، إلاّ على قصد إظهار الردّ علیه، فإن لم یقدر فلا یجوز سماع البدعة، قال اللّه‏ تعالى لنبیّه: «فَأَعرِض عَنهُم حَتّى یَخوضوا فی حَدیثٍ غَیرِهِ»(2) .

و قد عرفت أنّ الإمام أمیر المؤمنین علیه‏السلام طردهم من المساجد(1). و من صفاقاتهم فی ذلک، ما رُوِی أنّه صلّى أحمد بن حنبل، و یحیى بن معین بمسجد الرصافة. فقام بین أیدیهم قاصّ، فقال: حدّثنا أحمد بن حنبل و یحیى بن معین، قالا: حدّثنا عبد الرزّاق عن معمّر عن قتادة عن أنس، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم : «من قال: لا إله إلاّ اللّه‏ خلق اللّه‏ من کلّ کلمة طیرا منقاره من ذهب و ریشه من مرجان...» و أخذ فی قصّةٍ نحوا من عشرین ورقة.

فجعل أحمد ینظر إلى یحیى، و یحیى ینظر إلى أحمد، یسأل أحدهما الآخر: هل أنت حدّثته بهذا؟! قال: واللّه‏ ما سمعت بهذا إلاّ هذه الساعة.

فلمّا انتهى الخطیب القاصّ أشار إلیه یحیى، فجاء متوهّما نوالاً، فقال له: من حدّثک بهذا؟ قال: أحمد بن حنبل و یحیى بن معین. فقال یحیى: أنا یحیى بن معین و هذا أحمد بن حنبل، ما سمعنا بهذا قطّ فی حدیث رسول اللّه‏. فإن کان و لا بدّ مِن الکذب فعلى غیرنا. فقال القاصّ: لم أزل أسمع أنّ یحیى بن معین و أحمد بن حنبل أحمقان، ما تحقّقته إلاّ السّاعة. فقال له یحیى: و کیف؟ قال: کأنّه لیس فی الدنیا أحمد بن حنبل و یحیى بن معین غیرکما. لقد کتبت عن سبعة عشر أحمد بن حنبل و یحیى بن معین!! فما کان منهما إلاّ أن رضیا من النقاش بالسلامة(2). و من یدری، فلعلّهما لو أطالا معه القول، لنالهما ما نال الشعبیّ، فقد دخل مسجدا، فإذا رجل عظیم اللحیة، و حوله اُناس یحدّثهم، و هو یقول: إنّ اللّه‏ خلق صورین، فی کلّ صور نفختان. قال: فخففت صلاتی، ثمّ قلت له: اتّق اللّه‏ یا شیخ، إنّ اللّه‏ لم یخلق إلاّ صورا واحدا. فقال لی: یا فاجر، أنا یحدّثنی فلان و فلان، و تردّ عَلَیّ! ثمّ رفع نعله و ضربنی، فتتابع القوم عَلَیّ ضربا. فواللّه‏ ما أقلعوا عنّی حتّى قلت لهم: إنّ اللّه‏ خلق ثلاثین صورا فی

کلّ صور نفختان!!(1). و هکذا کان القُصّاص مصدر شرٍّ و بلاءٍ على الإسلام و المسلمین.

أقسام الإسرائیلیّات

قسّم الاُستاذ الذهبیّ، الإسرائیلیّات تقسیمات ثلاثة:

1. تقسیمها إلى صحیح أو ضعیف أو موضوع.

2. و إلى موافقتها لما فی شریعتنا أو مخالفتها أو مسکوت عنها.

3. و إلى ما یتعلّق بالعقائد أو بالأحکام أو بالمواعظ و الحوادث و العبر.

و أخیرا حکم علیها بأنّها متداخلة، یمکن إرجاع بعضها إلى بعض، کما یمکن أن ندخلها تحت الأقسام الثلاثة التالیة: مقبول، و مردود، و متردّد فیه بین القبول و الردّ(2). فالأحسن تقسیمها ـ حسب تقسیم الدکتور أبی شهبة‏ـ إلى موافق لما فی شرعنا، و مخالف، و مسکوت عنه(3). و تقسیم آخر أیضا لعلّه أولى: إمّا منقول بالحکایة شفاها ـ و هو الأکثر المرویّ عن کعب الأحبار و ابن سلام و ابن منبّه و أمثالهم‏ـ أو موجود بالفعل فی کتب العهدین الموجودة بأیدینا الیوم، و هذا کأکثر ما ینقله أئمّة الهدى، و لا سیّما الإمام أبو الحسن الرضا علیه‏السلام احتجاجا على أهل الکتاب، و لیس اعتقادا بمضمونه.

ثمّ إنّ المنقول شفاها أو الموجود عینا إمّا موافق لشرعنا أو مخالف أو مسکوت عنه. و لکلّ حکمه الخاصّ، نوجزه فیما یلی:

أمّا المنقولات الشفاهیّة، حسبما یحکیه أمثال کعب و ابن سلام و غیرهما، فجلّها إن لم نقل کلّها، موضوع مختلق، لا أساس له، و إنّما مصدرها شائعات عامّیّة أُسطوریّة، أو أکاذیب افتعلها مثل کعب و ابن سلام، أو عبد اللّه‏ بن عمرو و أضرابهم؛ إذ لم نجد فی

المرویّات عن هؤلاء ما یمکن الوثوق إلیه. فهی بمجموعتها مردودة عندنا، حسبما تقتضیه قواعد النقد و التمحیص.

إنّنا نُسیء الظنّ بأمثال هؤلاء ممّن لم یُخلصوا الولاء للإسلام و لم یمحضوا النصح للمسلمین، کما لا نثق بصحّة معلوماتهم غیر الصادرة عن تحقیق رصین، سوى الاعتماد على الشائعات العامّیّة المبتذلة إن لم تکن مفتعلة. إنّنا نجد فی طیّات کلامهم بعض الخبث و اللّؤم المتّخذ تجاه موضع الإسلام القویم، و ربّما کان حقدا على ظهور الإسلام و غلبة المسلمین. فحاولوا التشویه من سمعة الإسلام و التزعزع من عقائد المسلمین.

هذا هو الطابع العامّ الذی یتّسم به وجه الإسرائیلیّات على وجه العموم.

قال الاُستاذ أحمد أمین: و أمّا کعب الأحبار أو کعب بن ماتع الیهودیّ، کان من الیمن، و کان من أکبر من تسرّبت منهم أخبار الیهود إلى المسلمین، و کان کلّ تعالیمه ـ على ما وصل إلیناـ شفویّة، و ما نُقل عنه یدلّ على علمه الواسع بالثقافة الیهودیّة و أساطیرها.

قال: و نرى أنّ هذا القَصَص هو الذی أدخل على المسلمین کثیرا من أساطیر الاُمم الأخرى کالیهودیّة و النصرانیّة، کما کان بابا دخل منه على الحدیث کذب کثیر، و أفسد التاریخ بما تسرّب منه من حکایة وقائع و حوادث مزیّفة، أتعبت الناقد و أضاعت معالم الحقّ(1). و هکذا قال ابن خلدون فیما سبق من کلامه: فإنّما یسألون أهل الکتاب قبلهم، و هم أهل التوراة من الیهود و من تبع دینهم من النصارى. و أهل التوراة الذین بین العرب یومئذ بادیةٌ مثلهم، و لا یعرفون من ذلک إلاّ ما تعرفه العامّة من أهل الکتاب، و معظمهم من حمیر الذین أخذوا بدین الیهودیّة، فلمّا أسلموا بقوا على ما کان عندهم، و هؤلاء مثل کعب الأحبار و وهب بن منبّه و عبداللّه‏ بن سلام و أمثالهم، فامتلأت التفاسیر من المنقولات عندهم، و هی أخبار موقوفة علیهم. و تساهل المفسّرون فی مثل ذلک و ملأوا کتب التفسیر بهذه المنقولات، و أصلها ـ کما قلناـ عن أهل التوراة الذین یسکنون البادیة، و لا تحقیق عندهم بمعرفة ما ینقلونه من ذلک(2).

فعلى ما ذکره العلاّمة ابن خلدون تکون جلّ المنقولات عن هؤلاء الکتابیّین، لا وثوق بها؛ حیث مصدرها الشیاع القومیّ، و لکلّ قوم أساطیرها المسطّرة فی تاریخ حیاتها، یحکونها و ینقلونها یدا بید، و هذا التنقّل حصل فیها التحریف و التبدیل الکثیر، بما ألحقها بالخرافات و الأوهام، و هؤلاء أصحاب القومیّات المختلفة، دخلوا فی الإسلام و معهم ثقافاتهم و تاریخهم، أتوا بها و بثّوها بین المسلمین.

قال الاُستاذ أحمد أمین: إنّ کثیرا من الشعوب المختلفة ذوات التواریخ دخلت فی الإسلام، فأخذوا یُدخلون تاریخ اُممهم و یبثّونه بین المسلمین، إمّا عصبیّة لقومهم أو نحو ذلک. فکثیر من الیهود أسلموا و معهم ما یعلمون من تاریخ الیهودیّة و أخبار الحوادث، حسبما روت التوراة و شروحها، فأخذوا یحدّثون المسلمین بها، و هؤلاء ربطوها بتفسیر القرآن أحیانا، و بتاریخ الاُمم الأخرى أحیانا. إن شئت فاقرأ ما فی الجزء الأوّل من تاریخ الطبریّ تجد منه الشیء الکثیر، مثل ما أُسند عن عبد اللّه‏ بن سلام، أنّه تعالى بدأ بالخلق یوم الأحد، و فرغ فی آخر ساعة من یوم الجمعة، فخلق فیها آدم على عجل(1) ـ حسبما جاء فی التوراة‏ـ و کثیر من هذا النوع رُوی حول ما ورد فی القرآن من قصص الأنبیاء.

کذلک کان للفرس تاریخ، و کان لهم أساطیر، فلمّا أسلموا رووا تاریخهم و رووا أساطیرهم، و کذلک فعل النصارى. فکانت هذه الروایات و الأساطیر عن الاُمم المختلفة مبثوثة بین المسلمین، و مصدرا من مصادر الحرکة التاریخیّة عندهم(2). وعلیه فنشطب على جمیع ما ینقل عن أهل الکتاب فیما یمسّ تفسیر القرآن أو تاریخ الأنبیاء إذا کان نقلاً بالشفاه و لیس مستندا إلى نصّ کتاب قدیم معتمد؛ حیث مصدرها الشیاع العامّ، و لا اعتبار به أصلاً. و سنورد أمثلة لإسرائیلیّات دخلت على الإسلام، و کان مصدرها الشیاع و الاُسطوریّة.

و لعلّک تقول: بعض ما نقل عن أهل الکتاب کان مصدره النقل من الکتاب، إمّا یکتبونه منه أو ینقلونه عنه، کما فی زاملتی عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص، کان ینقل من کتب زعم العثور علیها فی واقعة یرموک. و کما فی نسخة عمر بن الخطّاب التی جاء بها إلى النبیّ، اکتتبها من کتب الیهود فیما حسب.

لکن لا یذهب علیک أن لا وثوق بنقلهم و لو عن کتاب، مادام الدسّ و التزویر شیمة یهودیّة جُبلوا علیها من قدیم کانوا «یَکتُبونَ الکِتابَ بِأَیدیهِم» أی من عند أنفسهم «ثُمَّ یَقولونَ هذا مِن عِندِ اللّه‏ِ» کذبا و زورا «لِیَشتَروا بِهِ ثَمَنا قَلیلاً»(1) . و هذا هو الذی فهمه ابن عبّاس منذ أوّل یومه فحذّر الأخذ عنهم بتاتا، قائلاً: و قد حدّثکم اللّه‏ أنّ أهل الکتاب بدّلوا ما کتب اللّه‏ و غیّروا بأیدیهم الکتاب، فقالوا هو من عند اللّه‏ لیشتروا به ثمنا قلیلاً، أفلا ینهاکم ما جاءکم من العلم عن مسائلتهم(2). أمّا المراجعة إلى کتب السلف و تواریخهم من یونان أو فرس أو الهند أو الیهود أو غیرهم، فإنّ ذلک شیء آخر، یجب العمل فیه وفق سنن النقد و التمحیص، و على مناهج السبر و التحقیق، حسب المتعارف المعهود.

أمّا التوراة، ففیها من الغثّ و السمین الشیء الکثیر، و هو الکتاب الوحید الذی احتوى على تاریخ الأنبیاء و اُممهم فیما سلف، مصحوبا بالأساطیر و الخرافات، شأن سائر کتب التاریخ القدیمة. و التوراة کتاب تاریخ، قبل أن یکون کتابا سماویّا، و إنّما سمّیت بالتوراة، لاحتوائها على تعالیم الیهود، و التی جاء بها موسى من شرائع وقعت موضع الدسّ و التحریف، و من ثَمّ فالمراجعة إلیها بحاجة إلى نقد و تحقیق، و لیس أخذا برأسه.

و فی العهد القدیم جاءت تفاصیل الحوادث ممّا أوجز بها القرآن و طواها فی سرد قضایا قصار، أخذا بمواضع عِبرها دون بیان التفصیل، فتجوز المراجعة إلى تلکم

التفاصیل لرفع بعض المبهمات فی القضایا القرآنیّة، و لکن على حذر تامّ وفق التفصیل التالی:

فالموجود فی کتب السلف ـ فیما یمسّ المسائل القرآنیّة‏ـ إمّا موافق مع شرعنا فی اُصول مبانیه و فی الفروع، أو مخالف أو مسکوت عنه.

فالمخالف منبوذ لا محالة، لأنّ ما خالف شریعة اللّه‏ فهو کذب باطل، و أمّا المسکوت عنه فالأخذ به و ترکه سواء، شأن سائر أحداث التاریخ.

و إلیک أمثلة على ذلک:

1. أمثلة على الموافقة

أ) جاء فی المزامیر، المزمور (37) عدد (10):

«أمّا الوُدَعاء فیرثون الأرض و یتلذّذون فی کثرة السلامة».

و فی عدد (22): «لأنّ المبارکین منه یرثون الأرض و الملعونین منه یُقطعون».

و فی عدد (29): «الصدّیقون یرثون الأرض و یسکنونها إلى الأبد».

و جاء تصدیق ذلک فی القرآن، فی قوله تعالى، فی سورة الأنبیاء: «وَ لَقَد کَتَبنا فِی الزَّبورِ مِن بَعدِ الذِّکرِ أَنَّ الأَرضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحونَ»(1) . قوله: «مِن بَعدِ الذِّکرِ» حیث البشارة فی مزامیر داود (الزبور) جاءت بعد مواعظ و تذکیر.

ب) و جاء فی سفر التثنیة أصحاح (32) ع (3) وصیّة جامعة لنبیّ اللّه‏ موسى علیه‏السلام جاء فیها وصف الربّ تعالى بالعدل و الحکمة و العظمة، على ما جاء به القرآن الکریم.

یقول فیها: «إنّی باسم الربّ أُنادی، أعطوا عظمة لإلهنا، هو الصخر الکامل صنیعه(2)، إنّ جمیع سبله عدل، إله أمانة لا جور فیه، صدیق و عادل هو».

ج) و جاء فی لاویّین أصحاح (12) ع (4) شریعة الختان، کما هو فی الإسلام:

«و فی الیوم الثامن یُخْتَن لحم غُرلته». و الغُرلة: القُلفَة، و هی جلدة عضو التناسل.

د) و فی سفر التثنیة أصحاح (14) ع (8) جاء تحریم لحم الخنزیر، لأنّه نجس لا یجترّ.

«... و الخنزیر، لأنّه یشقّ الظلف، لکنّه لا یجترّ، فهو نجس لکم».

2. أمثلة على المخالفة

و الأمثلة على مخالفة ما جاء فی التوراة الموجودة مع ما فی القرآن فهی کثیرة جدّا، فضلاً عن مخالفته للفطرة و العقل الرشید، على ما فصّلناه فی مباحثنا عن الإعجاز التشریعیّ للقرآن، و مقارنة بعض ما جاء فیه، مع ما فی کتب العهدین(1). إنّک تجد فی کتب العهدین مخالفات کثیرة مع شریعة العقل فضلاً عن شریعة السماء، فمثلاً تجد فیها ما یتنافَى و مقام عصمة الأنبیاء ما یُذهلک:

ففی سفر التکوین (أصحاح 19، ع31ـ37): أنّ ابنتَی لوط سقتا أباهما الخمر فاضطجعتا معه.

و فی الملوک الأوّل (أصحاح 11): أنّ سلیمان عَبَد أوثانا، نزولاً إلى رغبة نسائه.

و فی الخروج (أصحاح 32، ع21ـ24): أنّ هارون هو الذی صنع العجل و لیس السامریّ.

کما تفرض التوراة عقوبة البهائم (الخروج، أصحاح 21، ع28).

و نجاسة من مسّ میتا إلى سبعة أیّام (سفر العدد، أصحاح 19، ع11ـ 16).

و أمثالها کثیر.

3. أمثلة على المسکوت عنه

و الأمثلة على المسکوت عنه فی شرعنا على ما جاء فی کتب السالفین أیضا کثیرة

فی کثیر، کان شأنها شأن سائر الأحداث التاریخیّة التی جاءت فی الکتب القدیمة.

و لعلّ الحدیث الوارد: «لا تصدّقوا أهل الکتاب و لا تکذّبوهم»(1) ناظر إلى هذا النوع من المسکوت عنه فی شرعنا، لا نعلم صدقه عن کذبه؛ لأنّهم خلطوا الحقّ بالباطل. فلو صدّقناه فلعلّه الباطل، أو کذّبناه فلعلّه الحقّ. قال صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم : «فیخبروکم بحقّ فتکذّبوا به، أو بباطل فتصدّقوا به»(2). و هکذا قال عبد اللّه‏ بن مسعود:

«لا تسألوا أهل الکتاب، فإنّهم لن یهدوکم ـ أی لن یخلصوا لکم النصح‏ـ و قد أضلّوا أنفسهم، فتکذّبوا بحقّ أو تصدّقوا بباطل»(3). و علیه فیجب الحذر فیما لم نجد صدقه و لا کذبه فی المأثور من شرعنا الإسلامیّ و یلزم إجراء قواعد النقد و التمحیص ـ التثبّت‏ـ فیما وجدناه فی کتب القوم من آثار و أخبار.

هذه قصّة یوسف علیه‏السلام جاءت مواضع عبرها فی القرآن و ترک الباقی، و قد تعرّض لتفاصیلها العهد القدیم. و هکذا سائر قصص الأنبیاء، و فیها الغثّ و السمین.

نماذج من إسرائیلیّات مبثوثة فی التفسیر

سبق القول بأنّ فی التفسیر من الإسرائیلیّات طامّات و ظلمات، أصبحت مثارا للشکّ و الطعن و التقوّل على الإسلام و مقدّساته. و یرجع أکثر اللّوم على الأوائل الذین زجّوا بتلکم الأساطیر الیهودیّة و غیرها فی التفسیر و الحدیث و التاریخ، و هکذا تساهل أهل الحدیث فی جمع و ثبت تلکم الإسرائیلیّات فی کتبهم، أمثال أبی جعفر الطبریّ، و جلال الدین السیوطیّ، و أضرابهما من أرباب کتب التفسیر بالمأثور.

و قد أُخذ على تفسیر ابن جریر، أنّه یذکر الروایات من غیر بیان و تمییز بین صحیحها

و سقیمها، و لعلّه کان یحسب أنّ ذکر السند ـ و لو لم ینصّ على درجة الروایة قوّة و ضعفاـ یخلی المؤلّف عن المؤاخذة و التبعات. و تفسیره هذا مشحون بالروایات الواهیة و المنکرة و الموضوعات و الإسرائیلیّات، و ذلک فیما یذکره فی الملاحم و الفتن و فی قصص الأنبیاء، و حتّى فی مثل قصص نبیّنا صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم کما فی قصّة زینب بنت جحش، على ما یرویها القُصّاص و المبطلون، و أمثالها کثیر.

کما أُخذ على تفسیر الدرّ المنثور، أنّه و إن عَزَى الروایات إلى مُخرجیها، لکن لم یبیّن منزلتها من الصحّة و الضعف أو الوضع، و لیس کلّ قارئ یمکنه معرفة ذلک بمجرّد ذکر السند أو المصدر المخرج منه، و لا سیّما فی عصورنا المتأخّرة. و لعلّه أیضا من المحدّثین الذین یرون أنّ إبراز السند أو المخرج یخلی من العهدة و التبعة. و فی الکتاب إسرائیلیّات و بلایا کثیرة، و لا سیّما فی قصص الأنبیاء؛ و ذلک مثل ما ذکره فی قصّة هاروت و ماروت، و فی قصّة الذبیح و أنّه إسحاق، و فی قصّة یوسف، و فی قصّة داود، و سلیمان، و فی قصّة إلیاس. و أسرف فی ذکر المرویّات فی بلاء أیّوب. و معظمها ممّا لا یصحّ و لا یثبت، و إنّما هو من الإسرائیلیّات التی سردها بنو إسرائیل و أکاذیبهم على الأنبیاء.

و هذان التفسیران هما الأساس لبثّ و نشر الإسرائیلیّات، فیما تأخّر من کتب التفسیر. و سنعرض منها نماذج:

1. الإسرائیلیّات فی قصّة هاروت و ماروت(1) روى السیوطیّ فی الدرّ المنثور، فی تفسیر قوله تعالى: «وَ ما أُنزِلَ عَلَى المَلَکَینِ بِبابِلَ هاروتَ وَ ماروتَ»(2) روایات کثیرة و قصصا عجیبة، رویت عن ابن عمر، و ابن مسعود، و ابن عبّاس، و مجاهد، و کعب، و الربیع، و السُدّیّ. رواها ابن جریر الطبریّ فی تفسیره، و ابن مردویه، و الحاکم، و ابن المنذر، و ابن أبی الدنیا، و البیهقیّ، و الخطیب فی تفاسیرهم