وبلاگ : قاسم - پوراسمعیل-(ماکو یی ) دبیر عربی وفلسفه ومنطق ومعارف ناحیه یک تبریز

علمی ،آموزشی ،دینی(دبیر دبیرستان نمونه دولتی امیرالمومنین (ع) منطقه ولیعصرودبیرستان غیر انتفاعی جام ناحیه چهار واقع در منطقه ائل گلی تبریز)

از عاملان اسرائلیات عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص و......
نویسنده : قاسم - پوراسمعیل - ساعت ٤:۳٤ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٤ آذر ۱۳٩٢
 

1. عبد اللّه‏ بن عمرو بن العاص

قیل: کان اسمه العاص فغیّره رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و سمّاه عبد اللّه‏. أسلم قبل أبیه عمرو، و عمرو أسلم قبل الفتح سنة ثمان. ولد قبل الهجرة بسبع سنین، و مات سنة (65 ه .). فقد عاش (72) سنة.

هو أوّل من أشاع الإسرائیلیّات بعد وفاة النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم زعم أنّه أصاب یوم الیرموک

زاملتین من کتب الیهود، فکان یحدّث منهما. و یبرّر ذلک بما رواه عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم من قوله: «حدّثوا عن بنی إسرائیل و لا حرج». رواه البخاریّ بإسناده عنه. هکذا فهم من هذا الحدیث، جواز الروایة عنهم، حسبما ذکره ابن تیمیّة. و أضاف إلیه حدیثا آخر اختلقه بهذا الشأن، قال: رأیت فیما یرى النائم کأنّ فی إحدى إصبعیّ سمنا و فی الأخرى عسلاً فأنا ألعقهما. فلمّا أصبحت ذکرت ذلک للنبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم ، فقال: تقرأ الکتابین، التوراة و الفرقان. و من ثمّ کان یقرأهما. و کانت له صحیفة یسمّیها الصادقة زعم أنّه کتبها من أحادیث الرسول صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم عن إجازته له فی کتابتها. قال: استأذنت النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم فی کتاب ما سمعت منه فأذن لی فکتبته. فکان یسمّی صحیفته تلک الصادقة.

قال مجاهد: رأیت عنده صحیفة فسألت عنها، فقال: هذه الصادقة، فیها ما سمعت من رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم لیس بینى و بینه فیها أحد. روى البخاریّ بإسناده إلى هَمّام بن منبّه عن أخیه وهب، قال: سمعت أبا هریرة یقول: ما من أصحاب رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم أحد أکثر حدیثا عنه منّی إلاّ ما کان من عبد اللّه‏ بن عمرو، فإنّه کان یکتب و لا أکتب. و لقد کان ضعیف الرأی وهن السلوک، کان قد صحب أباه فی الوقوف مع معاویة فی وقعة صفّین، فی حین أنّه کان یعلم أنّهم کانوا هم الفئة الباغیة على ما وصفهم بها رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و قد اعتذر لذلک بأنّه کان لوصیّة رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم إیّاه أن یتابع أباه عمرو بن

العاص. و قد نسی قوله تعالى: «وَ إِذا قیلَ لَهُمُ اتَّبِعوا ما أَنزَلَ اللّه‏ُ قالوا بَل نَتَّبِعُ ما أَلفَینَا عَلَیهِ آباءَنا أَوَ لَو کانَ آباؤُهُم لا یَعقِلونَ شَیئا وَ لا یَهتَدونَ» . و کذا قوله تعالى: «وَ إِن جاهَداکَ عَلَى أَن تُشرِکَ بی ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما» . و مع ذلک نراه قد تابع أباه فی ضلال کان یعلمه.

أخرج ابن سعد عن الغنویّ، قال: بینا نحن عند معاویة؛ إذ جاءه رجلان یختصمان فی رأس عمّار، یقول کلّ واحد منهما؛ أنا قتلته. فقال عبد اللّه‏ بن عمرو: لیطب به أحدکما نفسا لصاحبه، فإنّی سمعت رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم یقول: «تقتله الفئة الباغیة». فقال معاویة: ألا تغنی عنّا مجنونک یا عمرو فما بالک معنا؟! قال: إنّ أبی شکانی إلى رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم فقال: أطع أباک حیّا و لا تعصه. و أنا معکم و لستُ أُقاتل

2 . أبو هریرة

أمّا أبو هریرة فقد اختلف فی اسمه کما لم یُعرف أصله و نسبه و نشأته، و لا شیء من تاریخه قبل إسلامه، غیر ما ذکر هو عن نفسه، من أنّه کان یلعب بهرّةٍ صغیرة، و أنّه کان مُعدما فقیرا خامل الذکر، یخدم الناس على شبع بطنه. قال: کنت أرعى غنم أهلی، و کانت لی هرّة صغیرة، فکنت أضعها باللّیل فی شجرة، و إذا کان النهار ذهبت بها معی فلعبت بها، فکنّونی «أبا هریرة». قال: نشأت یتیما و هاجرت مسکینا، و کنت أجیرا لبسرة بنت غزوان بطعام بطنی و عقبة رجلی، فکنت أخدم إذا نزلوا، و أحدو إذا رکبوا.

قدم أبو هریرة بعد أن تخطّى الثلاثین من عمره، و کان النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم حینذاک فی غزوة خیبر التی وقعت عام  من الهجرة، قال ابن سعد: قدم الدوسیّون فیهم أبو هریرة و رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم بخیبر فکلّم رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم أصحابَه فی أن یشرکوا أبا هریرة فی الغنیمة، ففعلوا. و لفقره اتّخذ سبیله إلى الصُفَّة (موضع مظلّل فی موخّرة مسجد النبیّ من الناحیة الشمالیّة). قال أبو الفداء: و أهل الصُفّة اُناس فقراء لا منازل لهم و لا عشائر، ینامون فی المسجد و یظلّون فیه. و کانت صُفّة المسجد مثواهم، فنُسبوا إلیها. و کان إذا تعشّى رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم یدعو منهم طائفة یتعشّون معه، و یفرّق منهم طائفة على الصحابة لیعشّوهم.

روى مسلم عنه، قال: کنت رجلاً مسکینا أخدم رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم على ملاء بطنی. و فی روایة: کنت ألزم رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم على ملاء بطنی. و کان أکولاً، إذا کان یُطعَم فی بیت أحد الصحابة، کان بعضهم ینفر منه.

و روى البخاریّ عنه، قال: أستقرئ الرجل الآیة و هی معی، کی ینقلب بی فیطعمنی. و کان خیر الناس للمساکین جعفر بن أبی طالب، کان ینقلب بنا فیطعمنا ما کان فی بیته. و روى الترمذیّ عنه: و کنت إذا سألت جعفر عن آیة لم یجبنی حتّى یذهب بی إلى منزله. قال أبو ریّة: و من أجل هذا کان جعفر فی رأی أبی هریرة أفضل الصحابة جمیعا، فقدّمه على أبی بکر و عمر و علیّ و عثمان و غیرهم من کبار الصحابة.

فقد أخرج الترمذیّ و الحاکم بإسناد صحیح عن أبی هریرة: ما احتذى النعال و لا رکب المطایا و لا وَطِئ التراب، بعد رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم أفضل من جعفر بن أبی طالب. کان أبو هریرة یُلقّب بشیخ المضیرة (طعام یطبخ باللّبن المَضِر، أی الحامض) و قد نالت هذه المضیرة من عنایة العلماء و الکتّاب و الشعراء ما لم ینله مثلها من أصناف المآکلّ و الحلویّات. و ظلّوا یتندرون بها و یغمزون أبا هریرة قرونا طویلة من أجلها.

قال الثعالبیّ، و کان أبو هریرة تُعجبه المضیرة جدّا، فیأکلّ مع معاویة، فإذا حضرت الصلاة صلّى خلف علیّ علیه‏السلام ، فإذا قیل له فی ذلک، قال: مضیرة معاویة أدسم و أطیب، و الصلاة خلف علیّ أفضل و أتمّ. و من کلامه: ما شممت رائحة أطیب من رائحة الخبز الحارّ، و ما رأیت فارسا أحسن من زبد على تمر

و قد أخذ العلماء على أبی هریرة کثرة حدیثه عن النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم مع قلّة صحبته و قلّة بضاعته حینذاک، و من ثمّ رموه بالتدلیس و الاختلاق. کان یسمع الحدیث من أحد الصحابة ثمّ یدلّس، فیرفعه إلى النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم .

و کان کثیرا ما یسمع الحدیث من أهل الکتاب و لا سیّما کعب الأحبار، فیسنده إلى النبیّ أو أحد کبار صحابته تدلیسا و تمویها على العامّة.

فقد روى مسلم عن بسر بن سعید، قال: اتّقوا اللّه‏ و تحفّظوا من الحدیث. فواللّه‏ لقد رأیتنا نجالس أبا هریرة فیحدّث عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و یحدّث عن کعب الأحبار، ثمّ یقوم، فأسمع بعض من کان معنا یجعل حدیث رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم عن کعب، و حدیث کعب عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم . و فی روایة: یجعل ما قاله کعب عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و ما قاله رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم عن کعب. فاتّقوا اللّه‏ و تحفّظوا فی الحدیث.

و قال یزید بن هارون: سمعت شعبة یقول: أبو هریرة کان یدلّس، أی یروی ما سمعه من کعب و ما سمعه من رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و لا یمیّز هذا من هذا. و قال ابن قتیبة: و کان أبو هریرة یقول: قال رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم کذا، و إنّما سمعه من الثقة عنده فحکاه. و کانت عائشة أشدّهم إنکارا على أبی هریرة. و ممّن اتّهم أبا هریرة بالکذب عمر و عثمان و علیّ و غیرهم، فکما قال الاُستاذ الرافعیّ: «کان أوّل راویة اتُّهم فی الإسلام». و الحدیث بشأن تدلیس أبی هریرة و إنکار الصحابة علیه ذو شجون، عرضه بتفصیل

الاُستاذ أبو ریّة فی کتابیه: شیخ المضیرة، و الأضواء. و کان هذا العرض القصیر مستقى منه.

أخذ أبو هریرة عن کعب الأحبار الشیء الکثیر، غیر أن السّیّء الذی کان یرتکبه، إسناد ما سمعه من کعب إلى رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم کما نوّهنا عنه.

قال أبو ریّة: ذکر علماء الحدیث فی باب «روایة الصحابة عن التابعین، أو روایة الأکابر عن الأصاغر» إنّ أبا هریرة و العبادلة و معاویة و أنس و غیرهم، قد رووا عن کعب الأحبار الیهودیّ الذی أظهر الإسلام خداعا، و طوى قلبه على یهودیّته.

قال: و یبدو أنّ أبا هریرة کان أکثر الصحابة انخداعا به، و ثقة فیه، و روایة عنه و عن إخوانه، من سائر أهل الکتاب. و یتبیّن من الاستقراء أنّ کعب الأحبار قد سلّط قوّة دهائه على سذاجة أبی هریرة لکی یستحوذ علیه، و ینیمه لیلقّنه کلّ ما یرید أن یبثّه فی الدین الإسلامیّ، من خرافات و أوهام. و کان له فی ذلک أسالیب غریبة و طرق عجیبة.

فقد روى الذهبیّ فی طبقات الحفّاظ فی ترجمة أبی هریرة أنّ کعبا قال فیه ـ أی فی أبی هریرة‏ـ : ما رأیت أحدا لم یقرأ التوراة، أعلم بما فیها من أبی هریرة!!

فانظر مبلغ دهاء هذا الکاهن و مکره بأبی هریرة، الذی یتجلّى فی درس تاریخه أنّه کان رجلاً فیه غفلة و غِرّة؛ إذ من أین یعلم أبو هریرة ما فی التوراة و هو لا یعرفها، و لو عرفها لما استطاع أن یقرأها.

و ممّا یدلّک على أنّ هذا الحبر الداهیة قد طوى أبا هریرة تحت جناحه حتّى جعله یردّد کلام هذا الکاهن بالنصّ، و یجعله حدیثا مرفوعا إلى النبیّ، ما نورد لک شیئا منه.

روى البزار عن أبی هریرة: أنّ النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم قال: إنّ الشمس و القمر ثوران فی النار یوم

القیامة!! فقال الحسن: و ما ذَنْبهما؟ فقال: أُحدّثک عن رسول اللّه‏، و تقول: ما ذَنْبهما؟!

و هذا الکلام نفسه قد قاله کعب بنصّه، فقد روى أبو یعلی الموصلیّ، قال کعب: یُجاء بالشمس و القمر یوم القیامة کأنّهما ثوران عقیران، فیُقذفان فی جهنّم، یراهما من عبدهما و روى الحاکم فی «المستدرک» و الطبرانیّ ـ و رجاله رجال الصحیح‏ـ عن أبی هریرة: أنّ النبیّ قال: إنّ اللّه‏ أذِن لی أن أُحدّثَ عن دیک رجلاه فی الأرض و عنقه مثبتة تحت العرش، و هو یقول: سبحانک ما أعظم شأنک! قال: فیرد علیه ما یعلم ذلک مَن حلف بی کاذبا.

و هذا الکلام من قول کعب، و نصّه: أنّ للّه‏ دیکا عنقه تحت العرش و براثنه فی أسفل الأرض، فإذا صاح صاحت الدِّیَکة، فیقول: سبحان القدّوس المَلِک الرحمان لا إله غیره. و روى أبو هریرة: أنّ رسول اللّه‏ قال: النیل و سیحان و جیحان و الفرات من أنهار الجنّة، و هذا القول نفسه قاله کعب: أربعةٌ أنهار الجنّة وضعها اللّه‏ فی الدنیا: فالنیل نهر العسل فی الجنّة، و الفرات نهر الخمر فی الجنّة، و سیحان نهر الماء فی الجنّة، و جیحان نهر اللبن فی الجنّة. و قال ابن کثیر فی تفسیره: إنّ حدیث أبی هریرة فی یأجوج و مأجوج، و نصّه ـ کما رواه أحمدـ عن أبی هریرة: أنّ یأجوج و مأجوج لیحفرون السدّ کلَّ یوم حتّى إذا کادوا یرون شعاع الشمس، قال الذین علیهم: ارجعوا فستحفرونه غدا، فیعودون... و قد روى أحمد هذا الحدیث عن کعب، قال ابن کثیر: لعلّ أبا هریرة تلقّاه من کعب، فإنّه کثیرا ما کان یجالس کعبا و یحدّثه. و بیّن فی مواضع کثیرة من تفسیره ما أخذه أبو هریرة من کعب. و فی الصحیحین من حدیث أبی هریرة: أنّ اللّه‏ خلق آدم على صورته. و هذا الکلام قد جاء فی الإصحاح الأوّل من التوراة (العهد القدیم) و نصّه هناک: «و خلق اللّه‏ الإنسان على

صورته، على صورة اللّه‏ خَلَقه». و روى مسلم عن أبی هریرة: أخذ رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم بیدی! فقال: خلق اللّه‏ التربة یوم السبت، و خلق فیها الجبال یوم الأحد، و خلق الشجر یوم الاثنین، و خلق المکروه یوم الثلاثاء، و خلق النور یوم الأربعاء، و بثّ فیها الدوابّ یوم الخمیس، و خلق آدم بعد العصر من یوم الجمعة. و قد روى هذا الحدیث أحمد و النسائیّ أیضا عن أبی هریرة.

قال البخاریّ و ابن کثیر و غیرهما: إنّ أبا هریرة قد تلقّى هذا الحدیث عن کعب الأحبار؛ لأنّه یخالف نصّ القرآن فی أنّه خلق السماوات و الأرض فی ستّة أیّام. قال أبو ریّة: و قد بلغ من دهاء کعب و استغلاله لسذاجة أبی هریرة و غفلته، أن کان یلقّنه ما یرید بثّه فی الدین الإسلامیّ من خرافات و تُرّهات، حتّى إذا رواها أبو هریرة عاد هو فصدّق أبا هریرة، و ذلک لیؤکّد هذه الإسرائیلیّات، و لیمکّنَ لها فی عقول المسلمین، کأنّ الخبر جاء عن أبی هریرة، و هو فی الحقیقة عن کعب الأحبار.

و إلیک مثلاً ما رواه أحمد عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه‏ قال: «إنّ فی الجنّة لشجرة یسیر الراکب فی ظلّها مائة عام، اقرأوا إن شئتم: و ظلّ ممدود». و لم یکد أبو هریرة یروی هذا الحدیث حتّى أسرع کعب، فقال: صدق والذی أنزل التوراة على موسى و الفرقان على محمّد، لو أنّ رجلاً رکب حقّة أو جذعة ثمّ دار بأعلى تلک الشجرة ما بلغها حتّى یسقط هرما! و هکذا کانا ـ کعب و أبو هریرة‏ـ یتعاونان على نشر مثل هذه الخرافات. و من العجیب أن یروی مثل هذا الخبر الغریب أیضا وهب بن منبّه فی أثر غریب، فیرجع إلیه من أراده.

هلک أبو هریرة سنة (59 ه .) عن (80) سنة بقصره بالعقیق، و حُمل إلى المدینة و دُفن بالبقیع، و صلّى علیه الولید بن عتبة بن أبی سفیان، و کان أمیرا على المدینة تکریما له. و لمّا کتب الولید إلى عمّه معاویة ینعى إلیه أبا هریرة، أرسل إلیه معاویة: «انظر من ترک، و ادفع إلى ورثته عشرة آلاف درهم، و أحسن جوارهم، و افعل إلیهم معروفا».

قال أبو ریّة: و هکذا یترادف رفدهم له حتّى بعد وفاته(1). قال السیّد رشید رضا بشأن أبی هریرة: کان إسلامه فی سنة (7 ه .)، فصحب رسول اللّه‏ ثلاث سنین و نیفا، فأکثر أحادیثه لم یسمعها من النبیّ. و إنّما سمعها من الصحابة و التابعین. فإذا کان جمیع الصحابة عدولاً فی الروایة ـ کما یقول جمهور المحدّثین‏ـ فالتابعون لیسوا کذلک، و قد ثبت أنّه کان یسمع من کعب الأحبار، و أکثر أحادیثه عنه، على أنّه صرّح بالسماع من النبیّ، فی حدیث «خلق اللّه‏ التربة یوم السبت» و قد جزموا بأنّ هذا الحدیث أخذه عن کعب. و کان یُکثر فی أحادیثه النقل بالمعنى و الإرسال ـ أی لا یذکر اسم الصحابیّ الذی سمع منه‏ـ و روایة الحدیث بالمعنى کانت مثارا لمشکلات کثیرة. کما أنّه انفرد بأحادیث کثیرة، کان بعضها موضع الإنکار أو مظنّته لغرابة موضوعها، کأحادیث الفتن و الإخبار ببعض المغیّبات، إلى غیرها من علل ذکرها أهل النقد فی الحدیث(2).

3- وهب بن منبّه

هو وهب بن منبّه بن کامل الیمانیّ الصنعانیّ. و قال أحمد بن حنبل: کان من أبناء فارس. قیل: إن منبّها من خراسان من أهل هراة، أخرجه کسرى من هراة إلى الیمن، فأسلم فی عهد النبیّ و حَسُن إسلامه فسکن ولْدُه فی الیمن، و کان وهب بن منبّه یختلف إلى هراة

و یتفقّد أمرها. کان یقول: قرأت بضعة و سبعین کتابا من کتب الأنبیاء. ولد سنة (34 ه .) و مات سنة (110 ه .). قیل: ضربه یوسف بن عمر حتى مات(1). و قد أکثر من سرد الإسرائیلیّات، و نسب إلیه قصص کثیرة، کانت مثارا للنیل منه و الطعن علیه، حتّى رُمی بالکذب و التدلیس، و إفساد عقول المسلمین.

4. محمّد بن کعب القرظیّ

هو محمّد بن کعب بن سلیم القرظیّ، کان أبوه من سَبْی قریظة، من أولاد کهنة الیهود. وُلد سنة (39 ه .) و مات سنة (117 ه .). کان یقصّ فی المسجد، فسقط علیه السقف، فمات هو و جماعة معه(2). فقد کان من القصّاصین، یقصّون على الناس عن کتب السلف و أساطیرهم، و فیها کان حتفه.

5 . ابن جُرَیج

ابن جُرَیج، عبدالملک بن عبدالعزیز بن جُرَیج. من أصل رومیّ نصرانیّ (80 ـ150ه .). هو أوّل من صنّف الکتاب بالحجاز. و اعتمده الأئمّة فی الحدیث و التفسیر حسبما تقدّم عند الکلام عن الطرق إلى ابن عبّاس: الطریق الخامس، و ذکرنا ثناء العلماء علیه و أنّه أحد الأعلام الثقات.

غیر أنّ الاُستاذ الذهبیّ عدّه من أقطاب الإسرائیلیّات و زعم أنّ أکثر ما یروى بشأن النصارى فی التفسیر، مأثور عنه...(3) لکنّ الإسرائیلیّة ـ بما تحمله هذه الکلمة من وهن‏ـ لم تُعهد من ابن جُرَیج، کما لم یُعهد منه ما یوهن شأنه فی التحدیث، مع توثیق الأجلاّء له، و قد وصفوه بسیّد أهل الحجاز! فراجع..