وبلاگ : قاسم - پوراسمعیل-(ماکو یی ) دبیر عربی وفلسفه ومنطق ومعارف ناحیه یک تبریز

علمی ،آموزشی ،دینی(دبیر دبیرستان نمونه دولتی امیرالمومنین (ع) منطقه ولیعصرودبیرستان غیر انتفاعی جام ناحیه چهار واقع در منطقه ائل گلی تبریز)

سیمای کعب الاحبار در کتاب التمهید مرحوم آیت الله معرفت
نویسنده : قاسم - پوراسمعیل - ساعت ٤:٢۳ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٤ آذر ۱۳٩٢
 

کعب الأحبار

هو کعب بن ماتِع الحمیریّ من آل ذی رُعَین أو من آل ذی الکلاع. و یکنّى أبا إسحاق، من کبار أحبار الیهود، کان أبوه کاهنا، و ورث الکهانة من أبیه. ولد قبل الهجرة باثنتین و سبعین سنة، و أسلم بعد وفاة النبیّ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم فی أوائل خلافة عمر. و هلک أیّام عثمان سنة (32 ه .). فقد عاش (104) سنة.

کان من أهل الیمن ـ من یهودهاـ فهاجر إلى المدینة عندما أسلم، ثمّ تحوّل إلى الشام، فاستصفاه معاویة و جعله من مستشاریه، لما زعم فیه من کثرة العلم. و هو الذی أمره أن یقصّ فی بلاد الشام؛ و بذلک أصبح أقدم الإخباریّین فی موضوع الأحادیث الیهودیّة المتسرّبة إلى الإسلام. و بواسطة کعب و ابن منبّه و سواهما من الیهود الذین أسلموا تسرّبت إلى الحدیث طائفة من أقاصیص التلمود ـ الإسرائیلیّات‏ـ و ما لبثت هذه الروایات أن أصبحت جزءا من الأخبار التفسیریّة و التاریخیّة فی حیاة المسلمین.

افتجر هذا الکاهن لإسلامه سببا عجیبا لیتسلّل به إلى عقول المسلمین و قلوبهم. فقد أخرج ابن سعد بإسناد صحیح ـ حسبما ذکره أبو ریّة‏ـ عن سعید بن المسیّب قال: قال العبّاس بن عبد المطّلب لکعب: ما منعک أن تسلم على عهد رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم و أبی بکر، حتّى أسلمت الآن على عهد عمر؟ فقال: إنّ أبی کتب لی کتابا من التوراة و دفعه إلیّ، و قال: اعمل بهذا. و ختم على سائر

1. و ربّما رجّح الثانی، لما رواه الطبرانیّ من طریق یحیى بن أبی عمرو الشیبانیّ عن عوف بن مالک، أنّه دخل المسجد یتوکّأ على ذی الکلاع، و کعب یقصّ على الناس، فقال عوف لذی الکلاع: ألا تنهى ابن أخیک هذا عمّا یفعل؟ قیل: إنّه نهاه و ذکّره بحدیث عن رسول اللّه‏ صلى‏ الله‏ علیه‏ و‏ آله‏ و سلم : «لا یقصّ على الناس إلاّ أمیر أو مأمور أو متکلّف محتال» فأمسک کعب عن القصص حتّى أمره معاویة، فصار یقصّ بعد ذلک (الإصابة، ج3، ص315ـ 316).

2. قال معاویة فی وصف علمه: ألا إنّ کعب الأحبار أحد العلماء، إن کان عنده علم کالثمار و إن کنّا فیه لمفرطین. و الذی یدلّ على مبلغ علمه الموهوم ما قاله هو لقیس بن خرشة القیسیّ: ما من شبر فی الأرض إلاّ و هو مکتوب فی التوراة التی أنزل اللّه‏ على موسى، ما یکون علیه و ما یخرج منه إلى یوم القیامة، یعنی أنّه یعلم بذلک (راجع: تهذیب التهذیب، ج8، ص439؛ الاستیعاب فی ترجمة قیس بن خرشة، هامش الإصابة، ج3، ص243).

کتبه، و أخذ علیّ بحقّ الوالد على ولده أن لا أفضّ الخاتم. فلمّا کان الآن، و رأیت الإسلام یظهر و لم أر بأسا، قالت لی نفسی: لعلّ أباک غیّب عنک علما کتمک، فلو قرأتَه. ففضضتُ الخاتم، فقرأته، فوجدتُ فیه صفة محمّد و اُمّته. فجئت الآن مسلما. فوالى العبّاس. قلت: و لا یخفى ما فی هذا التبریر من تفاهة إن لم یکن فی طیّها سفاهة تصحبها خباثة.

و کان عمر یکرهه و یُسیء الظنّ به، لما کان قد أفسد فی الحدیث و أشاع الأکاذیب. قال له یوما و قد أحضره: لتترکنّ الأحادیث أو لألحقنّک بأرض القردة، یعنی أرض الیهود التی هی أصله. و روى أهل السیر أنّ الإمام أمیر المؤمنین علیه‏السلام کان یذمّه، و یقول عنه: إنّ کعب الأحبار لکذّاب. و قد کان منحرفا عن علیّ علیه‏السلام ، کما ذکره ابن أبی الحدید

و من سخافاته ما رُوی عن سعد الجاریّ مولى عمر، قال: إنّ عمر دعا اُمّ کلثوم ـ و کانت تحته‏ـ فوجدها تبکی. فقال لها: ما یُبکیک؟ فقالت: هذا الیهودیّ ـ تعنی کعباـ یقول: إنّک على باب من أبواب جهنّم! فقال عمر: ما شاء اللّه‏، واللّه‏ إنّی لأرجو أن یکون ربّی خلقنی سعیدا. ثمّ أرسل إلى کعب فدعاه، فلمّا جاءه قال: یا أمیر المؤمنین لا تعجل علیّ، والذی نفسی بیده، لا ینسلخ ذو الحجّة حتّى تدخل الجنّة.

فقال عمر: أیّ شیء هذا، مرّةً فی الجنّة و مرّة فی النار؟! فقال: یا أمیر المؤمنین، والذی نفسی بیده، إنّا لنجدک فی کتاب اللّه‏ ـ یعنی به التوراة‏ـ على باب من أبواب جهنّم، تمنع الناس أن یقعوا فیها. فإذا متّ لم یزالوا یقتحمون فیها إلى یوم القیامة 

 

و یروی الطبریّ أنّه جاء إلى عمر قبل مقتله بثلاثة أیّام، و قال له: اعْهَد، فإنّک میّت فی ثلاثة أیام. قال: و ما یدریک؟ قال: أجده فی کتاب اللّه‏ فی التوراة! قال عمر: إنّک لتجد عمر بن الخطّاب فی التوراة؟ قال: اللّهمّ، لا، و لکن أجد صفتک و حلیتک، و أنّه قد فنى أجلک قال أحمد أمین تعقیبا على هذه القصّة: و هذه القصّة إن صحّت دلّت على وقوف کعب على مکیدة قتل عمر، ثمّ وضعها هو فی هذه الصبغة الإسرائیلیّة. کما تدلّنا على مقدار اختلاقه فیما ینقل و هکذا ذکر أبو ریّة: و ممّن اشترک فی مؤامرة قتل عمر، و کان له أثر کبیر فی تدبیرها کعب الأحبار. و هذا لا یمتری فیه أحد إلاّ الجهلاء. و ذکر ابن سعد أنّ کعبا کان یقول: کان فی بنی إسرائیل مَلِک إذا ذکرناه ذکرنا عمر، و إذا ذکرنا عمر ذکرناه. و کان إلى جنبه نبیّ یوحى إلیه. فأوحى اللّه‏ إلى النبیّ أن یقول له: اعْهَد عهدک و اکتب وصیّتک فإنّک میّت إلى ثلاثة أیّام، فأخبره النبیّ بذلک. فلمّا کان فی الیوم الثالث وقع بین الجُدُر و بین السریر؛ ثمّ جاء إلى ربّه فقال: اللّهمّ إن کنت تعلم أنّی کنت أعدل فی الحکم، و إذا اختلفت الاُمور اتّبعتُ هواک و کنت و کنت، فزدنی فی عمری حتّى یکبر طفلی و تربو اُمّتی. فأوحى اللّه‏ إلى النبیّ أنّه قد قال کذا و کذا، و قد صدق، و قد زدته فی عمره خمس عشرة سنة، ففی ذلک ما یکبر طفله و تربو اُمّته.

فلمّا طُعن عمر قال کعب: لئن سأل عمر ربّه لیبقینّه اللّه‏. فأُخبر بذلک عمر، فقال عمر: اللّهمّ، اقبضنی إلیک غیر عاجز و لا ملوم

1. جاء فی تاریخ الطبریّ، ج3، ص264 (مطبعة الاستقامة) حوادث سنة (23): أنّ عمر کان لا یحسّ ألما و لا وجعا حتّى کان من الغد جاءه کعب فقال: یا أمیر المؤمنین ذهب و بقی یومان. ثمّ جاءه من غد الغد فقال: ذهب یومان و بقی یوم و لیلة، و هی لک إلى صبیحتها. فلمّا کان الصبح خرج إلى الصلاة فطعنه أبو لؤلؤة.

و ذکر أیضا: لمّا طُعن عمر، جاء کعب فجعل یبکی بالباب، و یقول: واللّه‏ لو أنّ أمیر المؤمنین یقسم على اللّه‏ أن یؤخّره لأخّره. فدخل ابن عبّاس علیه، فقال: یا أمیر المؤمنین، هذا کعب یقول کذا وکذا! قال: إذن واللّه‏ لا أسأله. ثمّ قال: ویلٌ لی و لاُمّی إن‏لم یغفر اللّه‏ لی. و من ثَمَّ کان ما یحکیه کعب عن الکتب القدیمة، لیس بحجّة عند أحد من أهل العلم و التحقیق، و لم یثبته أهل الحدیث الأوائل. قال شعیب الأرنؤوط: و أخطأ من زعم أنّه خرّج له البخاریّ و مسلم، فإنّهما لم یسندا من طریقه شیئا من الحدیث. و إنّما جرى ذکره فی الصحیحین عرضا. قال: و لم یُؤثَر عن أحد من المتقدّمین توثیق کعب إلاّ أنّ بعض الصحابة ـ یعنی معاویة‏ـ أثنى علیه بالعلم. و قد سمعت قول معاویة ـ صدیقه الوفیّـ بشأنه، حینما حجّ فی خلافته: إن کان من أصدق هؤلاء المحدّثین الذین یحدّثون عن أهل الکتاب، و إن کنّا مع ذلک لنبلو علیه الکذب قال ابن حجر: و روى عنه من الصحابة عبد اللّه‏ بن عمر و عبد اللّه‏ بن الزبیر و أبو هریرة و معاویة، و ذکر ابن عبّاس أیضا. لکنّا قد فنّدنا ذلک بتفصیل. و فی الطبقات: أن تُبَیْع ابن امرأة کعب حمل من کعب علما . قال أحمد أمین: و أمّا کعب الأحبار فیهودیّ من الیمن، و من أکبر من تسرّبت منهم أخبار الیهود إلى المسلمین. و قد أخذ عنه اثنان، هما أکبر من نشر علمه: ابن عبّاس! و أبو هریرة. و ما نُقل عنه یدلّ على علمه الواسع بالثقافة الیهودیّة و أساطیرها. جاء فی الطبقات الکبرى حکایة عن رجل دخل المسجد فإذا عامر بن عبد اللّه‏ بن عبد قیس جالس إلى کتب و بینها سفر من أسفار التوراة و کعب یقرأ. و قد لاحظ بعض الباحثین أنّ بعض الثقات کابن قتیبة و النوویّ لایروی عنه أبدا. و ابن جریر یروی عنه قلیلاً

قال الذهبیّ بعد نقل کلام أحمد أمین: و هذا یدلّنا على أنّ کعبا کان لا یزال بعد إسلامه یرجع إلى التوراة و التعالیم الإسرائیلیّة. قلت: أمّا روایة ابن عبّاس عن کعب فشیء موضوع، و لم تثبت روایته عنه، و هو الناقم على مراجعی أهل الکتاب على ما أسلفنا. نعم، کان أبو هریرة لقلّة بضاعته کثیرا ما یراجع أهل الکتاب، و لا سیّما کعبا، کان یُعدّ شیخه و مرشده فی هذا الطریق. و کان أبو هریرة أکثر من نشر عن کعب و أفاض بمعلوماته الجمّة عن مثله.

قال الاُستاذ أبو ریّة ـ و نِعم ما قال‏ـ : «إنّ کعبا أظهر الإسلام خداعا، و طوى قلبه على یهودیّته، و أنّه سلّط قوّة دهائه على سذاجة أبی هریرة لکی یستحوذ علیه و یُنیمه، لیلقّنه کلّ ما یرید أن یبثّه فی الدین الإسلامیّ من خرافات و أوهام. و أنّه قد طوى أبا هریرة تحت جناحه حتّى جعل یردّد کلامه بالنصّ، و یجعله حدیثا مرفوعا(2). قال: و قد استطاع هذا الیهودیّ أن یدسّ من الخرافات و الأوهام و الأکاذیب فی الدین، ما امتلأت به کتب التفسیر و الحدیث و التاریخ، فشوّهتها و أدخلت الشکّ إلیها. و ما زالت تُمدّنا بأضرارها